بيان على هامش عرس التصالح بين بنكيران ولشكر

بيان على هامش عرس التصالح بين بنكيران ولشكر في مركز الاتحاد الاشتراكي:

في إطار هذا التصالح بينهما وإعدادا للتحالف المقبل المراد عقده للانتخابات المقبلة وما يتبعها من حكومة ائتلاف حزبي، أقام بنكيران ولشكر ضجة إعلامية مفتعلة بتوظيف مقتل عمر بنجلون من جديد وحاولا تحقيق بعض مكاسب سياسية منها:

1 – التغطية على دور المخزن في القضية ممثلا في الدكتور الخطيب وموثقا بالصورة والصوت بصفته شيطان التدبير والتحريض والتنفيذ كما اتهمه بذلك الملك الحسن الثاني. وكما اعترف الخطيب نفسه بذلك للقناة المغربية الأولى في التسجبل المرفق مع تعليقنا عليه.

2 – محاولة تزكية بنكيران وتسويقه كذبا وزورا كعضو سابق في حركتنا الإسلامية وشبيبتها، والتغطية على دوره كعميل لضابط الشرطة الخلطي باعترافه واعتراف الخلطي نفسه، قبل أن يترقى في صف الخدمة إلى درجة عميل مباشر لسيئ الذكر إدريس البصري باعتراف بنكيران الشخصي والموثق.

3 – محاولة تسويقه لليسار المغربي كحليف (مقبول ونظيف) اليد واللسان، تمهيدا لحكومة مقبلة مفبركة قد تقام عقب الانتخابات المتحكم فيها مسبقا.

4 – التغطية على الأدلة القاطعة التي كشفت أخيرا على دور المخزن في القضية بالتمويه على من شارك في تدبير الملف والتحكم فى جميع مفاصله بدءا بالخطيب مستشار الملك، ومرورا بمحامي القصر (الناصري الأب)، وذلك بافتعال جديد لهذه الضجة الإعلامية المصطنعة بين لشكر وبنكيران بتنسيق مسبق مع أجهزة التحكم في المشهد السياسي الحالي والمقبل.

للتذكير الموثق استمع فيما يلي إلى الخطيب وهو يعترف بما اتهمه به الملك الحسن الثاني قبل أن يسحب من ملف الدعوى جميع الوثائق التي تدينه بالتحريض والتخطيط للقتل، مع تعليقنا على ذلك:

https://www.youtube.com/watch?v=vnNapMsuQcQ&feature=youtu.be

اللجنة السياسية/ عمر وجاج

عن achabibah

شاهد أيضاً

صور الشيخ الحمداوي

بيان تضامن مع جماعة الإخوان المسلمين

فوجئنا بصدور بيان أصدرته جماعة الإخوان المسلمين في الأردن عن مداهمة قوات أمنية لمقر مركزها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *